خطورة لعبة فري فاير FREE FIRE وأضرارها على الأطفال

 خطورة لعبة فري فاير FREE FIRE وأضرارها على الأطفال


خطورة لعبة فري فاير FREE FIRE وأضرارها على الأطفال

سنتناول اليوم موضوع الدراسات التي هدفت إلى التعرف على ظاهرة الألعاب الإلكترونية ومدى تأثيرها على مستعمليها من الأطفال و بالأخص تأثير لعبة فري فاير على الصحة الجسدية و النفسية للأطفال حيث تلخصت مشكلة الدراسة في سؤال رئيسي:


 ما هي الآثار النفسية، الاجتماعية، النمائية، التربوية، الدراسية، والأخلاقية للعبة فري فاير  على الأطفال؟ وتوصلت الدراسة إلى نتائج تمثلت في اظهار مدى خطورة لعبة فري فاير FREE FIRE كتأثيرها على نمو الطفل ونشاطه الذهني، كما تعزله اجتماعيا وتكسبه طبائع عدوانية، وعلى مساره الدراسي تؤثر على تحصيله العلمي، كما خلُصت الدراسة إلى إيجاد بعض البدائل الترفيهية وفي نفس الوقت تكون تحفيزية تشجيعية لنماء عقل الطفل واكتسابه شخصية قوية، وتموقعه في شبكة اجتماعية تليق والمحيط الذي يعايشه، كتقنين ساعات اللعب وعدم تحميل الألعاب دون الإطلاع على تفاصيلها، كذلك حث الآباء أبنائهم على ممارسة الرياضة التي تكسب الطفل صحة جيدة وجسم رياضي .


 وتحديد أوقات للتنزه والرحلات كزيارة المعالم الأثرية والمتاحف، كذلك مشاركة الآباء لأطفالهم ومحاورتهم لمعرفة اهتماماتهم وانشغالاتهم لبناء علاقة أبوية واجتماعية قوية.

أضرار لعبة فري فاير على صحة الطفل


خطورة لعبة فري فاير FREE FIRE وأضرارها على الأطفال

 ارتبط مفهوم الألعاب الإلكترونية بالعديد من المشاكل الصحيَّة:


  • السمنة، والكسل، والانطواء، والأمراض الاجتماعية، كما تؤثر أيضاً على الصحة البدنية والعقلية، والتي تحصل بسبب كثرة استخدام هذه الألعاب.
  • كما يُمكن أن تُسبب لعبة فري فاير الإلكترنية آلام في مفاصل اللاعب نظراً لفترات اللعبة المتواصلة التي يُمضيها اللاعب دون استراحة، وقد تكون آلام في مفاصل الرقبة، أو مفاصل اليد، أو مفاصل الرسغ، أو مفاصل الساعد
  • كما يُمكن أن يؤدي لعب لعبة فري فاير الإلكترنية  إلى نقص في فيتامين د، نظراً لعدم تعرض اللاعب لأشعة الشمس مما يجعله أكثر عُرضة للإصابة بمرض الكُساح الذي يُسبب ضعف في العظام، وبالتالي يؤدي إلى انثناء العمود الفقري والساقين.
  • تُسبب لعبة فري فاير الإلكترنية ضعف البصر وأمراض العيون، فلو تابع الوالدان أطفالهم وهم يلعبون هذه الألعاب الإلكترونية، فسيلاحظون كيف أن الطفل يجهد عينيه بالنظر إلى شاشة الحاسوب أو الهواتف الذَّكية، ومن الطبيعي أن أي إجهادٍ لعضلات العين بشكلٍ متكرِّرٍ ولساعاتٍ طوال، سيؤدي إلى خللٍ في البصر، حيث إنه أصبح من الملحوظ في السنوات الأخيرة أن عدد الأطفال الذين يلبسون النظارات الطبية قد ارتفع
  • الشخص الذي يركز بشكل كبير على هذه الشَّاشات قليلاً ما يرمش، مما يؤدي إلى جفافٍ في حدقة العين وتعرضها لأنواع مختلفة من الحساسية.
  • الصُّداع ومشاكل الأعصاب، وهذا يحصل لمن يقضون الساعات المتواصلة على الألعاب الإلكترونية، بسبب تعرُّضهم للأشعَّة الصَّادرة من الشاشات، حيث إنه في بعض الأحيان يصاب الأطفال بالصُّداع النِّصفي، والذي من الممكن أن يستمر عندهم من عدَّة ساعات إلى عدَّة أيام. مشاكل في مفاصل الجسم والأربطة. 
  • السُّمنة وتراكم الدُّهون، تشير بعض الدراسات التي أجريت في أمريكا إلى أن نسبة الأطفال الذين يعانون من السُّمنة قد ارتفعت بسبب الألعاب الإلكترونية، فالطفل يجلس ولا يحرِّك ساكنا إلا أصابعه أو يده وبشكل بسيط، حيث إن الأطفال كانوا في السابق يخرجون إلى الملاعب والحارات ويلعبون ألعاباً تساعد على حرق السُّعرات الحرارية بشكل صحِّي.
  • الإهمال بحالته الصِّحيَّة، من نظافةٍ، وتغذيةٍ، ونومٍ؛ لأن الطِّفل يريد الاستمرار في اللعب أطول فترةٍ ممكنة. 
  • الموت، تواجه بعض الحالات الموت بسبب هذه الألعاب الإلكترونية، فقد سُجِّلت الكثير من الحوادث في شرق آسيا وأمريكا، التي مات أصحابها لأنهم قضوا أكثر من ثلاثة أو أربعة أيام خلف شاشات الألعاب الإلكترونية من دون نومٍ، وطعامٍ.

 أضرار الألعاب الإلكتروينة النَّفسيَّة على الأطفال


خطورة لعبة فري فاير FREE FIRE وأضرارها على الأطفال

 تظهر العديد من الأضرار النَّفسية على الأطفال بأشكالٍ متعدِّدة، حيث يمكن تمييزها بالأمور التالية:


  • لا يجد الشعور بالنَّشوة والرفاهية والسَّعادة إلا أثناء ممارسته لهذه الألعاب لا غير.
  • الفشل في الحياة العملية، وذلك بسبب عدم رغبته القيام بواجباته وأعماله المفروضة عليه. العصبية والعدوانية، حيث يصبح عصبياً لأنه لا يريد فراقها، وإنما يريد أن يبقى ويستمر باللعب، كما أن بعض هذه الألعاب تحتوي أموراً خطيرة، كالجريمة، والسَّرقة، وغيرها من الأمور المحرَّمة شرعاً وعُرفاً، مما يؤثر بشكلٍ مباشرٍ على شخصيَّة الطِفل المستقبلية. 
  • فقدان الإرادة الحقيقية، حيث إنه يصبح عبارة عن عبد لهذه اللعبة، لا إرادة له عليها. فقدان مهارات التواصل مع الآخرين، حيث يفقد الطِّفل القدرة على فتح مواضيع متنوعة خارج نطاق الألعاب الإلكترونية؛ ولذلك تجده لا يجيد التَّواصل مع الآخرين في المدرسة أو مع الأهل والأقارب.
  • فقدان الذَّكاء وروح الاختراع، فتجده يرى كل شيءٍ يحيط به وكأنه شبيه لما يوجد في اللعبة، وهذا ما يجعل تفكيره وذكاؤه محدوداً في نطاقٍ ضيِّقٍ.

تأثير لعبة فري فاير على سلوك الأطفال 


خطورة لعبة فري فاير FREE FIRE وأضرارها على الأطفال

تمَّ إجراء دراسة على مجموعة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 8 إلى 17 عاماً لمدة ثلاث سنوات، وأشارت نتائج هذه الدراسة إلى أن الألعاب الإلكترونية العنيفة بشكل عام و طبعا من ضمنها  لعبة فري فاير الإلكترونية بشكل قاطع تُحفز على السلوك العدواني لدى الأطفال نظراً لكثرة مُشاهدة الطفل لمشاهد العُنف .


و حسب ما ورد في بحث علمي قام به اخصائي الألعاب الإلكترونية و بشكل عام ألعاب الفيديو  بجامعة ولاية أيوا، الدكتور دوغلاس جنتيلي (بالإنجليزية: Douglas A. Gentile) "انَّ الألعاب الإلكترونية تؤثر على جميع الأشخاص سواء أكانوا أصحاب سلوك عدواني في طبيعتهم أم لا، كما أنها تؤثر على الإناث أيضاً وليس فقط على الذُّكور" .

تأثير لعبة فري فاير الإلكترنية على النوم


خطورة لعبة فري فاير FREE FIRE وأضرارها على الأطفال

 تُشير الدراسات الحديثة إلى أنَّ الألعاب الإلكترونية قد تؤدي إلى جَعل الجسم في حالة توتر، مما يزيد من ضغط الدم وعدد نبضات القلب ، إنَّ الألعاب الإلكترونية حتى إن لم تَكُن ألعاب عنيفة أو ألعاب حركة تؤدي إلى زيادة مُستوى التحفيز البصري والمعرفي مما يضع الدماغ والجسم في حالة التوتر هذه، وبالتالي حصول مشاكل في النوم .


من الجدير بالذِّكر أن نوم الطفل لِمُدة 8 إلى 10 ساعات لا يعني عدم مُعاناته من اضطرابات النوم، حيث قد يؤدي لعب الألعاب الإلكترونية إلى التأثير على المناطق البدائية في الدماغ، وإرسال إشارات تجعل جسم الطفل في حالة تأهب حتى في أثناء نومه، وفيما يلي الأسباب الرئيسية لتأثير الألعاب الإلكترونية على نوم الطفل:

السطوع المُصطَنَع أو غير الطبيعي للشاشة (بالإنجليزية: unnatural brightness of the screen):

 إذ إن السطوع المُصطنع أو الإضاءة غير الطبيعية للشاشة تمنع تَحرُّر هرمون الميلاتونين (بالإنجليزية: Melatonin) الذي يتحرر في الظلام فقط، ويُمكن تلخيص تأثير السطوع بأنَّه هذا الضوء يتوجه إلى الدماغ مباشرةً مما يتسبب في تقليل الرَّغبة في النوم وتعطيل الساعة البيولوجية للجسم، وينتج عن ذلك سوء المزاج، وقلة التركيز، والمشاكل الهرمونية لدى الإنسان .

الإشعاع الكهرومغناطيسي (بالإنجليزية: electromagnetic radiation EMR): 

  يُقلل من كميات النوم والاستراحة، ومن الجدير بالذِّكر أن الإشعاع الكهرومغناطيسي ينتُج عن كل الأجهزة الإلكترونية واللاسلكية كأجهزة المراقبة، والإنترنت، والألعاب المحمولة وغيرها من الإلكترونيات.


تحميل لعبة


قد يعجبك : تحميل لعبة barbie dream house للاندرويد برابط مباشر

اتمنى اصدقلئي ان يعجبكم هذا المقال و اتمنى من صميم قلبي ان تجدوا كل شيء في هذا الموضوع و اذا اردتم دعمي شاركوا المقال مع اصدقائكم او في تواصل الإجتماعي .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -