القائمة الرئيسية

الصفحات

لعبة الإنمي هجوم العمالقة

 لعبة الإنمي هجوم العمالقةنبذة عن لعبة الإنمي هجوم العمالقة




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, اليوم سنعرض لكم نبذة عن لعبة الإنمي هجوم العمالقة.
 تعتبر هذه اللعبة  من نوع ألعاب الفيديو الإلكترونية باسلوب الذبح والتقطيع والأكشن، وهي من تطوير ستوديو "أوميغا فورس" و من نشر شركة "كوي تيكمو" اليابانية، تم إصدارها أولا في الأسواق اليابانية في شهر فبراير سنة 2016، ثم صدرت بعد ذلك في شهر أغسطس في الأسواق الأوروبية والأمريكية والوطن العربي، وهي قصة مقتبسة من مسلسل الأنمي الشهير "هجوم العمالقة".

 هجوم العمالقة  

  تعتبر الترجمة الحرفية لأصل هذه الكلمة باليابانية "الهجوم على العمالقة" وهي سلسلة مانغا يابانية,  تقعُ أحداثها فِي عالمٍ خيالِي حيثُ يعيشُ البشرُ داخل أراضٍ محاطة بثلاثة جدران ضخمة تحميهم من عمالقة يأكلون البشر، تبدأُ الأحداث حِين يتم اختراق أحد الأسوار وهو سور يُسمي ماريا وهناك تقوم العمالقة بإبادة ثلث البشرية. كان التعرف على هذه اللعبة بداية من إصدارها في مجلة يابانية في عام 2009 ولقد شهدت نجاحا تجاريا عظيما بسبب جدية فكرتها وقصتها, لذلك قد تم جمعها فيما يُقرب من 28 مجلدا ضخما وطبع ما يُقارب 90 مليون نسخة في جميع أنحاء العالم مما يجعلها واحدة من أكثر سلسلة المانغا مبيعا حول العالم, كما أنها فازت بالعديد من الجوائز منها:  جائزة كودانشا للمانغا , وجائزة هارفي , وجائزة ميشيلوزي.
شهد إصدار "لعبة الأنمي" الذي قامت ببثه "ويت ستديو" إعجاب الكثير من النُقاد في أول 3 مواسم لبداية عرض اللعبة مع الكثير من المدح والثناء على جودة عرض القصة والرسوم المتحركة بداخل اللعبة والموسيقي التصويرية والتمثيل الصوتي وهكذا. كما أنه ثبت نجاح اللعبة في دولتين عظيمتين وهما اليابان والولايات المتحدة الأمريكية وذلك أدي إلى تعزيز وتقوية شعبية السلسلة. وبالرغم من أنها اكتسبت شهرة كبيرة في معظم دول آسيا، إلا أن التفسيرات السياسية للسلسلة قد لاقت جدلا واسعا في كل من كوريا الجنوبية والصين.

 والآن لنعرض لكم قائمة بشخصيات اللعبة:


تروي قصة اللعبة شخصية إرين بيغر, ميكاسا أكًرمان وصديقهما أرمين أرليرت. بعد اختراق العمالقة للسور الخارجي، بما فيهم العملاق الهائل عديم الجلد والذي يبلغ طوله حوالي طول 60 متراً والعملاق المدرع  ومن ثم موت والدة إيرين نتيجة الدمار الناتج، يقسم إرين على الانتقام من العمالقة بسبب وفاة والدته ويتطوع لاحقاً لدخول الجيش، برفقة ميكاسا وأرمين.
بعد مرور خمس سنوات على تخرج المتدربين الجدد في مقاطعة تروست، وهي إحدي المدن الحدودية المطلة على جدار روز،  ولكن هُوجمت من قِبل العمالقة مرة أخرى. في المعركة التي بدأ الحماة بالدفاع، إرين ينقذ أرمين من أكل العملاق فأكل إرين عملاق آخر قد ظهر في وقت لاحق ويبدأ القتال مع العمالقة في حين يتجاهل معظم البشر ذلك, وهذا العملاق كشف أنه إرين، الذي لديه القدرة على التحول إلى عملاق. على الرغم من أنه ينظر إليه باعتباره تهديدا، وعلى أنه ساعد الجيش في استعادة حي تروست. بعد وضعه في المحاكمة لكونه خطرا على البشر، فهو انضم إلى فيلق الاستكشاف في فرقة العمليات الخاصة بقيادة النقيب ليفي. في رحلة الـ57 الاستكشافية إلى شيغانشينا (المقاطعة التي دمرت قبل 5 سنوات) والذي يتواجد فيها القبو حيث فيه أسرار العمالقة، الكشافة تعرضوا للهجوم من العملاقة الأنثى التي تحاول اختطاف إرين. على الرغم من أن الكشافة قبضوا على العملاقة الأنثى، لكنها تحررت لاحقا وقتلت كل أعضاء فرقة ليفاي، مما اضطر البعثة إلى التراجع. أرمين يكتشف أن العملاقة الأنثى هي آني ليونهارت، واحدة من الطلاب العسكريين التي علمت إرين القتال. فوضعوا خطة للقبض عليها في مقاطعة سْتوهيس. أثناء هذه العملية، خُلفت أضرار كثيرة، وقد اكتشفوا أن العمالقة متواجدون داخل الأسوار المحيطة بالمستوطنات البشرية.
اكتشف إرين أن بعض أصدقائه قادرون على التحول إلى عمالقة، وقد تم إرسالهم كجواسيس من قبل طرف مجهول من أجل العثور على ما يسمى "الإحداثي". فإنه مؤكد في وقت لاحق أنها القوة الأصلية للقدرة على التحكم على العمالقة، وأن إرين يحمل تلك القوة. إن العائلة الملكية والشرطة العسكرية يريدون إرين وصديقته كريستا لينز، التي اسمها هيستوريا رايس والتي تعتبر الملكة الحقيقية.
فيلق الاستكشاف، مرَّ بمرحلة نجاح الثورة في الإطاحة بالنظام الملكي، وبلغت في وفاة رود على يد ابنته هيستوريا، و التي ستصبح الملكة الجديدة. ومن ثم كشفت أن رايس الأسرة المسؤولة عن إنشاء الجدران قبل 100 سنة باستخدام الإحداثي، والتي كانت سُرقت منهم من قبل والد إرين غريشا، الذي ثم نقله إلى إرين بتحويله إلى عملاق، قبل السماح لابنه بالتهامه.
من خلال الاستفادة من الطاقة الجديدة التي تم الحصول عليها عن طريق إرين أن يسمح بالتصلب الدائم، هذه المرة تمكن فيلق الاستكشاف من الوصول إلى شيغانشينا لاستعادة جدار ماريا وختم الثقب. ومع ذلك، نصب لهم زيك فخاً، حيثُ يقود جيش من العمالقة وهناك أيضا العملاق الهائل والمدرع. تنتهي المعركة مع زيك فيتراجع، العملاق الهائل هُزم على يد ارمين مما أدى لاحتراق جسدهِ وثم قاموا بوضع حقنة عليه لما كان سيموت ومن ثم تحوّل إلى عملاق، وأكل بيرتولدت وأصبح ارمين متحولاً للعملاق الهائل، ولكن على حساب الأرواح ما يقارب جميع أعضاء الفيلق تمت إبادته، بما في ذلك قائد فيلق الاستطلاع، إروين سميث.
قبل العودة، الناجين في الفيلق الاستكشاف أرادوا الذهاب إلى الطابق السفلي في بيت إرين وميكاسا، ووجدوا أدلّة تُثبت أن الحضارة الإنسانية ما وراء الجدران ليست منقرضة كما يؤمنون بذلك، ولكن في الواقع، مزدهرة. إلا أنهم اكتشفوا أيضا أن عرقهم من الإلديان، المظلومين والمضطهدين من قبل العرق المارليين، الجنس الحاكم مع الهدف في قهرهم في جزيرة باراديس (الجزيرة التي فيها الأسوار)، والاستيلاء على مواردها الطبيعية، حوّلت أَسرى الإلديان إلى عمالقة اللاّوعي لضمان حصارهم داخل الجدران وأرسلوا راينر، آني، وغيرهم من متحولوا العمالقة لسرقة قوة الإحداثي. إرين أيضا عرف أن زيك هو أخوه الأكبر غير الشقيق، الذي خان والده وتوجّه نحو المارليين. فبعد إصلاح جدار ماريا، إرين جعل الآخرين في الاستعدادات للمواجهة مع قوات المارليين.
القصة تنتقل إلى بعد أربع سنوات، حيث مارلي لها وتمتلك متحوّلوا عمالقة كـ زيك و راينر. وكذلك المحاربين في التدريب لوراثتهم قواهم بسبب أن قِوى متحوّلوا عمالقة تبقى 13 سنة فقط. مارلي ضد دولة أخرى تسمى "الوسط الشرقي". على الرغم مارلي تفوز في الحرب، فهي دمرتها باختراع جديد من مكافحة العمالقة بالمدفعية التي يمكن أن تضر بشكل خطير. دُمر معظم الحصن جيدا من قبل متحوّلوا عمالقة. وهكذا زيك يقول للقيادة العسكرية المارلية أن عليهم مرة أخرى محاولة سرقة قوى إرين الإحداثي أو الهيمنة المارلية على العالم سوف تتوقف. مارلي تستعدّ لمحاولة عسكرية أخرى لغزو الباراديس، إرين يخترق البلاد بافتراض أنهُ من أحد الجنود الجرحى والمبتورة رجلهُ يُدعى السيد كروغر للحصول على المعلومات هناك فيستخدم فالكو غريس، وهو أحد المحاربين المحتملين الذين يرغبون في أن يرث العملاق المدرّع. تيبر، العشيرة السياسية والنفوذ والاحترام الكبير برئاسة ويلي الذي هو إدّعى أنه صاحب "عملاق مطرقة الحرب"، يسيطر على حكومة مارلي سراً، ويقرر مساعدة المحاربين للغزو الوشيك لباراديس.
الإنتاج:
قبل النشر رسم إيساياما وان شوت سنة 2006 وغير الكثير من التفاصيل وأصبحت القصة الحالية هجوم العمالقة. كان إساياما قد فكر بالفعل بأفكار الالتفافات بالرغم من نقصها للتفاصيل وهو يعمل عليها. قرر إساياما استعمال العمالقة في السلسلة نظراً لكم هم "مقززون". أثناء تصميمهم، ثم قام باستخدام نماذج متعددة مثل فنان الدفاع عن النفس "يوشين أوكامي" من أجل تهيأة العملاق لبطل القصة إرين ييغر. كذلك "بروك ليسنر" من اجل العملاق المُدرع. يقال بأن "سور الخوف" قد استُلهم من قبل الثقافة اليابانية كما يرجع ذلك إلى كونهم منعزلين ومنطوين للغاية. أحاسيس البشر الداخلية تعتبر  إحدى أهم العوامل المؤثرة الرئيسية في السلسلة. كما أكد إيساما في وقت لاحق أكّد أن الهجوم العمالقة مستوحاة جزئيا من موف-لوف-مايروس البصربة المبتكرة. 

 الأنظمة السياسية لهذه اللعبة:

بلاي ستيشن 4, بلاي ستيشن 3, الإكس بوكس ون, بلاي ستيشن فيتا ......... وغيرها.
أوضاع اللعبة: تعتبر هذه اللعبة لعبة فيديو فردية وأيضا لعبة فيديو جماعية. 
reaction:

تعليقات